إستئصال سرطان القولون

image

إستئصال سرطان القولون

سرطان القولون أحد أشهر أنواع السرطانات التي يصاب بها عدد كبير من الأشخاص، نظرًا لنمط الحياة الخاطئ الذي يتبعه أفراد المجتمع اليوم، من تناول الأطعمة السريعة واللحوم المصنعة وتناول المشروبات الغازية والكحوليات، والتدخين بشراهة. كل تلك الأسباب وأكثر هي وراء انتشار الإصابة بمرض سرطان القولون أو الإصابة بأي أمراض سرطانية أخرى، ولكننا ما يهمنا خلال موضوع اليوم هو سرطان القولون وأسباب الإصابة به وكيفية علاجه والتخلص منه مع مركز د.أحمد نبيل الحوفى لإستئصال أورام القولون بدون ألم   

ما هو إستئصال سرطان القولون ؟

نبدأ أولًأ بالتعرف على القولون كعضو هام من أعضاء جسم الإنسان، ثم نتعرف على ما هو سرطان القولون وما المقصود منه. القولون هو أحد أعضاء جسم الإنسان الهامة جدًا وهو بالتحديد الجزء الذي يربط بين الأمعاء الدقيقة والمستقيم ويطلق عليه أيضًا الأمعاء الغليظة، ويتمثل دور القولون أو الأمعاء الغليظة في الأتي:
  • تخزين بواقي وفضلات الطعام بعد هضمها في المعدة والأمعاء الدقيقة.
  • معالجة تلك الفضلات، واختيار النافع منها وتخزينه.
  • وأخيرًا يبدأ بالتخلص من تلك الفضلات عن طريق نقلها إلى المستقيم في هيئة البراز وبذلك تتم عملية الإخراج الطبيعية لدى الإنسان.
عملية استئصال سرطان القولون يتم خلالها إخضاع المريض لنظام غذائى قبل العملية ب 24 ساعة وبعدها يتم إدخال المريض لغرفه العمليات لعمل منظار أو إستكشاف لمعرفة الاورام وإرسالها إلى المعمل لإكتشاف نوعه وبعدها يتم تحديد العملية المناسبة للمريض  عملية-إستئصال-سرطان-القولون    

 ما هو سرطان القولون؟

سرطان القولون هو أحد أشهر أنواع السرطانات المنتشر الإصابة بها بنسبة كبيرة وذلك يرجع للعديد من الأسباب التي سنتناولها فيما بعد ولعل من أشهرها سلوكيات تناول الطعام الخاطئة والضارة، لذا نجد أن المجتمع السعودي يحصد أعلى معدل إصابات بسرطان القولون.   يبدأ سرطان القولون من خلال الإصابة بخلل في جينات الأمعاء الغليظة مما يترتب عليه ظهور بعض الأورام أو التكتلات الحميدة أعلى القولون أو من داخله، وكأي نوع من أنواع الأورام مع مرور الوقت تبدأ تلك الأورام في التحول من النوع الحميد إلى النوع غير الحميد أو السرطاني.   ولهذا السبب يوُصى دائمًا من قبل أطباء الجهاز الهضمي والأورام بضرورة الفحص الدوري للكشف المبكر عن سرطان القولون والتعرف على وجود أي أورام أو سلائل حميدة كما يطلق عليها كمصطلح طبي ليتم اكتشافها والتخلص منها قبل أن تنمو وتتطور إلى أورام سرطانية.  

ما هي أعراض سرطان القولون ؟

ما هي أعراض أو علامات سرطان القولون ؟! سؤال يقوم بطرحه العديد من مرضانا وهل يختلف من مريض لآخر وأعراضه كذلك، سوف نجيب عليه خلال النقاط التالية. تختلف أعراض كانسر القولون بين شخص لآخر على حسب المرحلة التي يمر بها الحالة، وأيضًا التاريخ المرضي ومستوى الصحة العامة للجسم وقوة تحمله، ولكن بوجه عام دعونا نتفق أنه لا يوجد اختلاف كبير بين أعراض سرطان القولون عند النساء عن أعراضه عند الرجال، وفيما يلي سوف نتعرف على تلك الأعراض تفصيليًا. تتمثل أعراض سرطان القولون في:
  • الشعور بآلام في البطن وانتفاخ مستمر.
  • اضطرابات في وظائف الإخراج ما بين الإسهال والإمساك.
  • الشعور الدائم باضطرابات في القولون مثل الغازات والتقلصات، سواء عند الجوع أو بعد تناول الطعام مباشرة.
  • في بعض الحالات يكون فقد الوزن أحد أعراض ورم القولون
  • في مراحل سرطان القولون المتأخرة يحدث نزيف شرجيًا أثناء عملية الإخراج أو من الفم.
 

ما هي أسباب سرطان القولون ؟

أسباب عديدة ومختلفة تم الوصول إليها كدافع وظهور أي أورام بالقولون أو الأمعاء الغليظة، ولكننا في الواقع لا يستطيع المجال الطبي إثبات أي أسباب لللإصابة بأي أورام سرطانية حتى يومنا هذا، وذلك لأنها بالأصل خلل في الخلايا الجينية من دون أي سبب واضح. ولكن بوجه عام، توصل الطب لبعض النقاط التي تعد أسباب سرطان القولون بنسبة كبيرة وتتمثل هذه النقاط في:
  • الإصابة بالأمراض المعوية مثل التهابات المعدة والتهابات القولون العصبي المزمنة.
  • الإصابة بقرحة القولون العصبي أيضًا من الممكن أن تؤدي للإصابة بأورام القولون.
  • العادات الغذائية الضارة مثل تناول أطعمة غير صحية من دهون وسكريات وأطعمة غير نظيفة ومصنعة وغير مضمون مصدرها.
  • وجود تاريخ عائلي بالإصابة بأحد أنواع السرطانات أو سرطان القولون بالأخص.
  • السمنة المفرطة تعد أحد أخطر الدوافع للإصابة بأي نوع من أنواع السرطانات وليس سرطان القولون فقط.
  • التدخين وشرب الكحوليات من أهم أسباب سرطان القولون.
  • التعرض للعلاج الإشعاعي من قبل يسبب الإصابة بالأمراض السرطانية.
 

ما هو علاج سرطان القولون ؟

يتنوع ويختلف طرق إستئصال سرطان القولون على حسب مراحل سرطان القولون المصاب بها الشخص وما هو الهدف الذي يريد الطبيب أن يسيطر عليه، وبوجه عام تتمثل طرق العلاج في:
  • العلاج بالأدوية
في بعض الحالات يتم استخدام بروتوكول دوائي للحد من أعراض وعلامات سرطان القولون ولكن مع الأسف هذا النوع لا يقضي على االسرطان بشكل نهائي، لذلك يتم استخدامه كخطة داعمة إلى جانب نوع آخر سواء كيميائي أو بعد جراحة الاستئصال.
  • العلاج الكيميائي
كما هو معروف، العلاج الكيميائي هو نوع من أشهر أنواع علاجات الأورام السرطانية والذي يعمل على مهاجمة تلك الخلايا وتدميرها بشكل ما ولكن على حسب مرحلة الورم تتحدد قدرة العلاج الكيميائي على تدمير الورم.
  • العلاج بالإشعاع
يتم اللجوء لهذا النوع من العلاج في المراحل المتأخرة من سرطان القولون، لأن مثل هذه الأشعة السينية تعمل على تدمير الخلايا السرطانية بشكل سريع وكامل أكثر منه في العلاج الكيميائي.
  • العلاج بالجراحة
عن طريق العلاج الجراحي يقوم الطبيب باستئصال الجزء المصاب من القولون والتخلص منه حتى لا يتكاثر وينتشر بباقي جسم الحالة، وفي نفس الوقت يقوم الطبيب بتوصيل الأجزاء السليمة والمعافاة من القولون ببعضها البعض. يتم استخدام المنظار في هذا النوع من الجراحات وتتم بشكل بسيط دون آلام أو أضرار كبيرة على صحة الإنسان، وهذا ما نقدمه مع أفضل دكتور إستئصال القولون بالمنظار فى مصر   

كيفية الوقاية من سرطان القولون ؟

دائمًا تظل مقولة الوقاية خير من العلاج أهم مقولة يجب أن يأخذ بها الإنسان في مسار حياته، ليحمي صحته وحياته من الأمراض والمشاكل الصحية، لذا تعد أهم فقرة في موضوع اليوم هي تلك الفقرة التي سنتناول فيها الحديث عن طرق الوقاية من سرطان القولون والتي تتمثل في: 1- أول وأهم طريقة من طرق الوقاية من سرطان القولون هي القيام بالفحص الدوري، خاصة للأشخاص التي تتوافر فيهم السمات التالية:
  • أي شخص يعاني من أي إصابة في القولون أو الأمعاء الغليظة.
  • أي شخص مصاب بأي نوع من أنواع الأورام الحميدة أو السرطانية من قبل.
  • الأشخاص البالغين من العمر 40 عام أو أكثر فمن الضروري القيام بإجراء الفحص الشامل للتأكد من سلامة كافة أعضاء جسمهم من أي أورام أو خلايا سرطانية.
  • أي شخص لديه في عائلته تاريخ مرضي للإصابة بسرطان القولون أو أي نوع سرطان آخر.
  2- الالتزام بنمط وروتين حياة صحي وخالي من أي أضرار مثل:
  • تناول طعام صحي غني بالمعادن والألياف والفيتامينات.
  • الابتعاد عن الأطعمة الدهنية وذات السعرات الحرارية العالية.
  • تجنب التدخين.
  • تجنب شرب الكحوليات.
  • التوقف عن تناول أي نوع من المشروبات الغازية.
  • ممارسة الرياضة كروتين يومي ضروري.
  3- المتابعة الدورية مع إخصائي الجهاز الهضمي في حالة الإصابة بأي عرض من أعراض ورم القولون وحتى من قبل الإصابة بأورام القولون يجب المتابعة الدورية عند الإصابة بتقرحات المعدة والقولون أو الالتهابات المزمنة. يمكنك التواصل معنا للحصول على موعد مع د. أحمد نبيل الحوفى للكشف والمتابعة     
0 Shares
Tweet
Share
Share
Pin