إعادة إصلاح فشل جراحات السمنة

image

إعادة إصلاح فشل جراحات السمنة

انتشرت جراحات السمنة في عصرنا الحالي بشكل هائل وسريع وهذا يعتبر نتيجة طبيعية بعد ما أصبحت السمنة المفرطة من أشهر أمراض العصر الحديث في كل أنحاء العالم، وبهذا كانت الفرصة لعمليات السمنة في الظهور والانتشار كالعلاج الأمثل للتخلص من السمنة وزيادة الوزن. ولكن مع نجاح العديد من عمليات جراحة السمنة إلا أن هناك بعض الحالات التي تتعرض لفشل جراحات السمنة الخاصة بها وهذا لأسباب عديدة تعتمد على اختيار نوع الجراحة واتباع الحالة لتعليمات الطبيب، إلى جانب أمور أخرى، سوف نذكرها بالتفصيل خلال هذه المقالة.وكان للطب هنا دور كبير حيث اكتشاف حلول وإجراءات إصلاح فشل جراحات السمنة هذه التي تساعد حالات عديدة تعرضوا لفشل جراحاتهم. ولكن هل لإجراءات إصلاح فشل جراحات السمنة أي شروط للقيام بها؟ وهل أي أساس يمكنا قياس نجاح عمليات وجراحات السمنة حتى نستطيع القرار باللجوء لإجراءات إصلاح فشل جراحات السمنة هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.  

ما هي أسباب فشل جراحات السمنة المفرطة؟

تتعرض إجراءات عديدة من إجراءات جراحات السمنة إلى الفشل وعدم النجاح في الوصول إلى أهداف العملية الأساسية وهي عدم فقدان الوزن والوصول إلى الوزن المثالي ومن ثم الاستمتاع بجسم رشيق وصحى ويرجع هذا إلى العديد من الأسباب منها:
  1. تمدد حجم المعدة مرة أخرى نتيجة للإفراط في تناول الطعام بعد العملية.
  2. عدم الالتزام بتعليمات وإرشادات الطبيب الخاصة بسلوكيات الحياة بعد العملية.
  3. الإكثار من تناول السكريات والحلويات.
  4. كسب دهون غير صحية نتيجة لتناول الأطعمة الدسمة والوجبات السريعة.
  5. شرب الكحوليات.
  6. عدم إجراء العملية مع طبيب مختص ذو خبرة في مجال إجراء جراحات السمنة.
  7. عدم اتباع برنامج لممارسة التمارين الرياضية.
  8. عدم قيام الطبيب بالعملية بالخطوات السليمة الخاصة بها.
  9. عدم استخدام التقنيات الحديثة التي تساهم في نجاح العملية.
وهذا ما يفسر هدف اللجوء إلى إجراءات إصلاح فشل جراحات السمنة والتدخل السريع مرة أخرى باختيار العملية الأنسب والأفضل لعلاج فشل الجراحة السابقة وتحقيق الأهداف بالتخلص من السمنة المفرطة وخسارة الوزن الزائد، وغالبًا ما يلجأ الطبيب إلى القيام بعملية جديدة مختلفة عن ما تم القيام بها من قبل. ولكن هل هناك أعرض أخرى تدل على فشل جراحة السمنة الخاصة بي غير الفشل في التخلص من الوزن الزائد والسمنة المفرطة؟ تعرف عليهم في النقاط التالية.    
 

أعراض تدل على فشل جراحات السمنة التى قمت بها من قبل 

إلى جانب الهدف الأساسي من القيام بعمليات السمنة وهو التخلص من الوزن الزائد وحماية الجسم من السمنة الزائدة إلا أن هناك بعض الأعراض الأخرى التي إذا ظهرت بعد إجراء العملية واستمرت لفترة طويلة سيكون عليك زيارة طبيب مختص للاطمئنان على أنك لا تحتاج لأحد جراحات إصلاح فشل جراحات السمنة ومن هذه الأعراض:
  1. سوء امتصاص الطعام.
  2. الإصابة بالتهابات المعدة أو قرحة المعدة.
  3. الإصابة بارتجاع المرئ.
  4. زيادة الوزن بعد العملية أو عدم القدرة على خسارة الوزن الزائد، هو أحد أهم أسباب فشل العملية واللجوء إلى إجراء إصلاح فشل جراحات السمنة والخضوع لعملية جراحية مرة أخرى.
  5. مشاكل الأمعاء المزمنة.
  6. الإصابة بمشاكل في الجهاز الهضمي.
  7. ظهور مضاعفات على الحالة بخصوص تناول الطعام وكيفية هضمه.
  8. عدم التعافي من أي الأضرار الخاصة بالسمنة مثل مرض السكري أو أمراض ضغط الدم.
  9. انسداد المعدة.
  10. الإصابة بالفتق.
  11. الإصابة بفقر الدم نتيجة لسوء التغذية وعدم اتباع تعليمات الطبيب.
ويعتمد على ما سبق تحديد مقاييس نجاح عملية السمنة الخاصة بك، وهي الوصول إلى الهدف المرجو من العملية وهو بشكل أساسي يتمثل في خسارة الوزن الزائد والوصول إلى الوزن المثالي مع الاستمتاع بحياة صحية رشيقة بعيد عن أضرار السمنة المفرطة ومشاكلها، ولهذا يتم تحديد مقاييس فشل العملية من هذا الاتجاه عند عدم تحقيق كل من هذه الأهداف يمكننا القول هنا بأن العملية قد فشلت ونحتاج لإجراء جديد لتصحيحها.      

ما هي إجراءات إصلاح فشل جراحات السمنة ؟

تعد جراحات السمنة أفضل علاج للتخلص من السمنة المفرطة والوزن الزائد، وهذا ما تهدف إليه عمليات إصلاح فشل جراحات السمنة والتي يقوم الطبيب باختيارها بعد فحص الحالة والكشف عنها، وغالبًا تختلف العملية الجديدة عن ما سبق القيام به حتى نضمن نجاح العملية هذه المرة والوصول إلى الأهداف المراد تحقيقها من خسارة الوزن والتخلص من السمنة المفرطة. ومن أشهر العمليات التي يحتاج ذويها إلى إجراء إصلاح فشل عمليات السمنة هي عمليات تدبيس المعدة وحينها يلجأ الطبيب للقيام بأحد  عمليات تكميم المعدة أو عمليات تحويل مسار المعدة   وإذا كانت الحالة قامت بإجراء عملية تكميم المعدة ولم تصل للأهداف التي تريدها سوف يلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى إجراءعملية تحويل مسار المعدة المصغرة بالمنظار   وفي النهاية ننصحك عزيزي القارئ بضرورة اتباع إرشادات الطبيب بعد إجراء أي من جراحات السمنة بختلف أنواعها، سواء عمليات تكميم المعدة أو تحويل المسار المصغر ، حيث يعتمد نجاح إجراءات السمنة تقريبًا بنسبة 50% على إتباعك لهذه الإرشادات والنصائح التي يحددها لك الطبيب. هذا ما يضمن لك نجاح العملية الخاصة بك وعدم الاضطرار للجوء إلى أحد إجراءات إصلاح فشل جراحات السمنة والتعرض للعمليات الجراحية مرة أخرى.   ولكن هذا لا ينفي أيضًا ضرورة اختيار الطبيب المناسب قبل القيام بأي من عمليات السمنة،  فمع مراكز د. احمد نبيل الحوفى أكبر مركز جراحات سمنة مفرطة فى مصر نستطيع إصلاح فشل جراحات السمنة السابقة والحصول على نتائج رائعة

شاهد أيضاً :    الفرق بين الكبسولة الذكية و بالون المعدة 

                 عملية الساسى وفوائدها لمرضى السمنة

 
0 Shares
Tweet
Share
Share
Pin